اتفاق يمهد لتبادل تجاري بالعملة المحلية بين تركيا وإيران


التاريخ : 1-1-2015 | مشاهدة: 17900


اعتبر وزير الاقتصاد التركي "نهاد زيبكجي" أن النقطة الأهم في إطار اتفاقية التجارة التفضيلية بين بلاده وإيران هي التبادل التجاري باستخدام العملة المحلية.

وقال "زيبكجي" خلال مؤتمر صحفي عقده مع وزير الصناعة والمناجم والتجارة الإيراني "محمد رضا نعمت زاده"، عقب مباحثات بين المسؤولَين، ووفدي البلدين في طهران: "بذلك تتحرر أنظمتنا المصرفية والمالية من هيمنة الآخرين"، مشيرًا أن الاتفاقية تعد خطوة هامة نحو الهدف المنشود في زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 30 مليار دولار.

وكشف "زيبكجي" أن الاتفاقية ستدخل حيذ التنفيذ في الأول من كانون الثاني /يناير المقبل، مشيرًا أن وفودًا فنية من البلدين ستجتمع مرة كل شهر لمتابعة تنقيذ الاتفاقية والوقوف على المصاعب التي تعيق العمل بها.

وأوضح وزير الاقتصاد التركي أنه في هذا الإطار أتمت تركيا استعداداتها على المعابر الحدودية الثلاثة بين بلاده وإيران، ورفعت مستوى الخدمات المقدمة فيها، فيما تعهد الجانب الإيراني باتخاذ خطوات مماثلة خلال عام 2015.

ورحب "زيبكجي" بتمديد المفاوضات بين مجموعة (5+1) وإيران حتى مطلع تموز/يوليو المقبل، مضيفًا: "مطلبنا الأساسي هو رفع العقوبات المفروضة على إيران بشكل دائم، ونحن ندعم إيران في هذا الإطار".

وأكد "زيبكجي" أن بلاده لم تنخرط يومًا في أية عقوبات فرضت على طهران، وصوتت بـ"لا" في الأمم المتحدة فيما يتعلق بالعقوبات عليها.

من جهته أوضح الوزير الإيراني أنه بموجب الاتفاقية سيجري تخفيض أسعار 125 سلعة تصدر من تركيا إلى إيران، و140 سلعة تصدر من إيران إلىتركيا، مشيرًا أن اتفاقية التجارة التفضيلية خطوة هامة على طريق تخفيض الرسوم الجمركية بين البلدين.

وقال "نعمت زاده": "بحثنا التجارة بين البلدين باستخدام العملة المحلية، وسيبدأ العمل مع مصرف تركي آخر إلى جانب بنك خلق (مصرف الشعب)، كما أن إجراء المعاملات الجمركية بأسلوب النافذة الواحدة، مازال مطروحًا على جدول الأعمال، فضلًا عن تطوير المعابر الحدودية مع تركيا".



متفرقات